وتقدم دريملاينر الطيران العماني 18 مقعدا في درجة رجال الأعمال بمساحة 80 بوصة. وتقدم الدرجة السياحية حيث تم تركيب المقاعد وعددها 249 على شكل 3-3-3 بمساحة 31 بوصة لكل منها في أولى رحلاتها الإفتتاحية، أقلعت أمس طائرة البوينج من طراز البوينج 787 دريملاينر التابعة للطيران العماني من مسقط إلى صلالة.

وأقلعت رحلة الطيران العماني برعاية الدكتور/ محمد بن ناصر الزعابي، الرئيس التنفيذي للهيئة العامه للطيران المدني، وبحضور بول جريجورويتش، الرئيس التنفيذي للطيران العماني وأعضاء فريق الإدارة العليا، مصطحبين معهم شخصيات ومسؤولين حكوميين، وممثلين من مؤسسات القطاعين العام والخاص، وممثلي وسائل الإعلام. 

وغادرت طائرة الدريملاينر مطار مسقط الدولي في الساعة 8.45 صباحا، في رحلة إمتدت ساعة ونصف لتصل بعدها إلى مدينة صلالة، ذلك قبل دخولها الخدمة إلى وجهات في الشرق الأوسط وأوروبا.

وفي تصريح له حول الرحلة، قال بول جريجورويتش، الرئيس التنفيذي للطيران العماني يسعدني أن أرحب بضيوفنا الأعزاء على متن أولى طائراتنا من طراز الدريملاينر في رحلتها إلى صلالة، وأود أن أخص بالشكر سعادة الدكتور/ محمد بن ناصر الزعابي على تفضله بمشاركتنا هذه التجربة الرائعة. وهي الفرصة الأولى التي نتمكن من خلالها تقديم الفرصة لتجربة السفر على متن طائرات الدريملاينر التابعة للطيران العماني، والتي تعد إحدى أكثر طائرات الركاب راحة ورحابة  في الأجواء اليوم. كما لا يفوتني أن أتقدم بجزيل الشكر للمواطنين في محافظة ظفار على دعمهم الكبير لنا، وعليه فقد حرصنا على أن يكونوا ضمن أوائل من يشاهدون هذه الطائرة تحلق في الأجواء. 

وأضاف جريجورويتش منوها، تسعى الشركة من خلال اقتناء هذا الجيل المتطور من الطائرات، توفير مزيد من ظروف الراحة للمسافرين وتوسيع عروض وخيارات السفر لهم، حيث تقدم طائرة الدريملاينر روعة التصميم الداخلي الفريد لكابينات درجة رجال الأعمال والدرجة السياحية وهو ما يضمن تجربة سفر جديدة لا مثيل لها. بالإضافة إلى ذلك توفر الطائرة أحدث تقنيات الترفيه في الأجواء والفرصة لتذوق أشهى الوجبات والأطعمة المقدمة على متن الطائرة وبما يعكس طابع الضيافة العماني المعروف عالميا. من المتوقع أن تصبح هذه الطائرة محور أسطول الطيران العماني على رحلاته طويلة المدى، ومن المثير حقا أن نرى الدريملاينر وهي تتزين بألوان الطيران العماني المميزة.

من جانبه أعرب الدكتور/ محمد الزعابي عن سعادته بالمشاركة في هذا الحدث الهام قائلا، أود أن ابارك بهذه الطائرة الجديدة للطيران العماني والتي تعد دون شك إضافة مهمة إلى أسطول طائرات الناقل الوطني العصرية. هو يوم بارز في تاريخ الطيران المدني في السلطنة، وإنه لمن دواعي سروري أن أنضم إلى بول جريجورويتش وفريقه وضيوفهم الكرام على متن هذه الرحلة الافتتاحية، متطلعا في الوقت ذاته إلى الإستمتاع بتجربة السفر على متن طائرة الدريملاينر إلى صلالة.