من اليسار إلى اليمين: دافيد كورتيس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فايكنج إير، ومعالي جويل مورجان، وزير الشؤون الداخلية والنقل في سيشل ورئيس مجلس إدارة شركة طيران سيشل، وكرامر بول، الرئيس التنفيذي لشركة طيران سيشل، أثناء المؤتمر الصحفي الذي انعقد في جزيرة ماهي بجمهورية سيشل للإعلان عن تفاصيل طلب الشراء الجديد لطائرات "توين أوتر".
أعلنت شركة طيران سيشل اليوم عن شراء ثلاث طائرات جديدة طراز"DHC-6 توين أوتر"من الفئة 400التي تصنعّها شركة فايكنج إير الكندية، في إطار صفقة تهدف إلى تحديث أسطول طائرات الرحلات الداخلية للناقل الوطني لجمهورية سيشل. 


وأفادت طيران سيشل أن الطائرات الجديدة سوف تستخدم لتشغيل خدمة الرحلات بين جزيرتي ماهي وبراسلين، إلى جانب عدد من الرحلات الداخلية بين جزر أخرى في أرخبيل سيشل تشمل كلاً من جزيرة بيرد، ودينيس، وفريجيت.

ومن المقرر أن يجري استلام الطائرات الثلاث بحلول منتصف عام 2015، مع امتلاك طيران سيشل لخيار استلام الطائرات قبل ذلك في حال توفرها من الشركة المصّنعة. وتشغّل طيران سيشل في الوقت الراهن طائرة من طراز "DHC-6 توين أوتر" من الفئة 400 إلى جانب ثلاث طائرات من الفئة 300 التي تنتجها شركة فايكنج إير.

وجاء الإعلان عن الصفقة التي تتجاوز قيمتها ملايين الدولارات خلال مؤتمر صحفي مشترك بين كل من طيران سيشل وفايكنج إير صباح اليوم في مطار ماهي الدولي.وتتزامن الصفقة مع احتفال طيران سيشل بمرور 35 عام على انطلاقها. 

وضم المؤتمر الصحفي الذي انعقد للإعلان عن تفاصيل صفقة شراء الطائرات الجديدة كلاً من السيد كرامر بول، الرئيس التنفيذي لشركة طيران سيشل، والسيد دافيد سي. كورتيس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فايكنج إير، إلى جانب وزير الشؤون الداخلية والنقل ورئيس مجلس إدارة شركة طيران سيشل معالي جويل مورجان.

وبهذا الصدد، صرح السيد كرامر بول بالقول "مع حلول الذكرى الخامسة والثلاثين على انطلاق أعمال الشركة، يسعدني أن أعلن عن هذه المرحلة الهامة في مسيرة تطوير شركتنا مع هذه الصفقة التاريخية لشراء الطائرات. ويعد هذا الإعلان بمثابة شهادة على نجاح استراتيجيتنا لتحقيق التحول في أداء الشركة، والتي شهدت توسعاً على صعيد رحلاتنا الدولية والمحلية على السواء، إلى جانب الاستفادة من تضافر الجهود والفرص المتأتية من العمل عن كثب مع شريكنا بالحصص الاتحاد للطيران. وسوف تحلّ الطائرات الجديدة فور استلامها محل الطائرات الثلاث الحالية طراز DHC-6 من الفئة 300، حيث ستمثل هذه الطائرات العمود الفقري للأسطول الحديث المخصص للرحلات الداخلية لدى طيران سيشل. ولا ريب أن هذه الطائرات سوف تؤدي إلى تأمين مستقبل رحلاتنا الداخلية بين جزر سيشل إلى جانب تعزيز السياحة والاقتصاد بجزر سيشل".

وقال السيد كرامر أن الطائرة الكندية الصنع التي تتسع لعدد 19 مقعداً وتضم محركين من طراز "برات آند ويتني PT6A-34"تعد طائرة مثالية للرحلات قصيرة المدى، حيث يمكنها الهبوط على المهابط الوعرة والقصيرة، كما أنها لا تواجه مشاكل تذكر عند العمل في البيئات المالحة أو الرطبة، مضيفاً أن هذه الطائرات "مصممة للقيام بعمليات الإقلاع والهبوط القصيرة، كما تتميز بصلابتها في العمل في الأجواء القاسية، وهو الأمر الذي اختبرناه بأنفسنا منذ قيامنا بتشغيل الطائرات طراز "توين أوتر" في أوائل الثمانينيات من القرن العشرين. ومن ثمَّ تمثل الطائرات الجديدة الأداة المناسبة لشركة طيران سيشل في الوقت الملائم".

وبدوره، قال جويل مورجان "يمثل شراء هذه الطائرات الثلاث الجديدة لخدمة الرحلات بين جزر سيشل خطوة مربحة لشركة طيران سيشل وللمجتمع بأسره في سيشل. فقد أثبتت الطائرات من طراز "توين أوتر"أنها النوع الأفضل والأكثر موثوقية للعمل في جزر سيشل. وقد خططت الحكومة للقيام بعملية إحلال لأسطول طائرات الرحلات الداخلية منذ فترة طويلة غير أنه نظراً للمعوقات المالية التي واجهتنا في السابق لم يكن بمقدورنا ذلك. واليوم، يسعدنا أن نتمكن من الشروع في عملية التجديد للأسطول الأمر الذي سيعود بالفائدة على الزائرين الدوليين والمسافرين المحليين على السواء".  

من جانبه، قال السيد دافيد سي كورتيس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فايكنج إير "لطالما كانت طيران سيشل أحد المشغلين الأوفياء للطائرات طراز "توين أوتر" كما كانت أحد العملاء الأوائل الذين التزموا بتشغيل الجيل الجديد من الطائرات طراز "توين أوتر" الفئة 400 التي تصنعها فايكنج إير خلال مرحلة التطوير. وقد وضعت طيران سيشل ثقة كبيرة في شركة فايكنج وفي قدرتنا على التسليم في المواعيد المحددة، وتعكس عودتهم لشراء طائرات إضافية من شركة فايكنج الالتزام والثقة المستمرين من جانب طيران سيشل في الطائرات طراز "توين أوتر" الفئة 400. ونحن نقدر هذه العلاقة التي نتمتع بها مع طيران سيشل، ويشرفنا أن يقع اختيار واحدة من شركات الطيران العالمية الرائدة على طائراتنا طراز "توين أوتر" الفئة 400 لتكون خيارهم المفضل في فئة الطائرات ذات التسعة عشر مقعداً".