صورة تذكارية اثناء الصفقة أعلنت الخطوط الجوية الصربية، الناقل الوطني لجمهورية صربيا، اليوم عن طلبية شراء مؤكدة لعشر طائرات من الجيل الجديد طراز إيرباص A320neo في صفقة تزيد قيمتها عن 1 مليار دولار أمريكي وفق أسعار القائمة. 

وتُشكل صفقة الخطوط الجوية الصربية، التي تم الكشف عنها في معرض دبي للطيران، جزءًا من طلبية كبرى لطائرات الأسطول قامت بها الاتحاد للطيران شريكتها بالحصص، لشراء ما يصل إلى 117 طائرة من طراز إيرباص. 

ومن المقرر أن تحلّ طائرات إيرباص A320neo الجديدة محل ثماني طائرات من طراز إيرباصA319  وطائرتين من طراز إيرباص A320 التي تستأجرها الشركة في الوقت الحالي من أجل العمل تدريجياً على إخراج أسطول طائرات بوينغ 737-300 العشرة المتقدمة بالعمر من الخدمة. 

ومن المتوقع أن يتم تسليم طائرات إيرباص A320neo الجديدة في الفترة ما بين 2018 و2020.


وتعليقاً على صفقة تحديث الأسطول، أشار السيد داني كونديتش، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الصربية، إلى أن الشركة تضع نصب عينيها أن تصبح شركة طيران عالمية المستوى، وقد خطت سريعًا نحو إدخال طائرات جديدة من طراز إيرباص A319 وA320 الأكثر حداثة لتتمكن من تعزيز تجربة سفر ضيوفها.

وقال السيد كونديتش "يعدُّ الأسطول الجديد من طائرات إيرباص A320neo جزءًا أساسيًا من استراتيجية الارتقاء بمكانة الشركة كواحدة من أفضل شركات الطيران مع امتلاك أسطول من الطائرات الحديثة والمريحة من الطائرات ذات الممر الواحد. ومن شأن تلك الطائرات أن توفر لضيوفنا أفضل المقصورات في الأجواء."

وأضاف "عبر استخدامنا للطائرات من طراز A320neo، سوف نضع معايير جديدة سواءً على صعيد التميز في المنتجات أو الخدمات مع العمل في نفس الوقت على التوسع في شبكتنا لتصل إلى المزيد من الوجهات على امتداد أوروبا". 


وبدوره صرّح السيد سينيسا مالي، مستشار الشؤون الاقتصادية والمالية لنائب رئيس وزراء حكومة صربيا التي تمتلك حصة أغلبية في الخطوط الجوية الصربية، أن الحكومة وافقت مع الاتحاد للطيران على طلب تلك الطائرات للخطوط الجوية الصربية. 

حيث قال: "لا ريب أن هذه الصفقة ستعود بالنفع الوفير على الخطوط الجوية الصربية والشعب الصربي على حد سواء، خاصة وأن الفائدة ستعم على الجميع من حيث وفورات الحجم الناتجة عن طلبية الاتحاد للطيران الضخمة مع شركة إيرباص."

وأضاف: "مع تسلّم تلك الطائرات العشر الجديدة في الفترة ما بين 2018 و2020، ستكون الخطوط الجوية الصربية أول شركة طيران في المنطقة تمتلك أسطول طائرات جديد من طائرات إيرباص الحديثة."

وأفاد أن "آخر طائرة استلمتها جات إيروايز، الناقل الوطني السابق لجمهورية صربيا، كانت في عام 1988".

وتابع بالقول: "من خلال شراكتنا مع الاتحاد للطيران، تم استخدام مبلغ الوديعة التي كانت شركة جات إيروايز قد دفعتها سابقاً لتكون دفعة ما قبل التسليم لهذه الطائرات".

وأشار السيد مالي إلى أن ما تم التوصل إليه "سوف يثمر عن نتائج طيبة للغاية للشعب الصربي."

وأكّد السيد مالي على أن التزام الحكومة الصربية إزاء صفقة الطائرات يعكس التزامها تجاه الخطوط الجوية الصربية. 

وعن هذا قال: "نحن ندرك أهمية الخطوط الجوية الصربية بالنسبة للتنمية الاقتصادية في صربيا. وتعتبر تلك الطائرات الحديثة المجهزة على أكل وجه أمرًا حيويًا لتطوير شركة طيران تتسم بالموثوقية والتركيز على تلبية متطلبات العملاء وتحقيق الربحية."